السياحة في ميونخ المسافرون العرب

مدينة مـيـونخ عصرية ذات طابع قديم.. فيها تلك الروح العتيقة التي تغمرك بإحساس بالدفئ والانتماء وسط كل مظاهر الحياه المعاصرة والتقنيات الحديثة المحيطة بك #من كل جانب اثناء تجولك في المدينة.
هي عاصمة المانيا الخفية كما (اسماها البعض), فتلك المدينة الكبيرة التي تقع في جنوب ألمانيا على نهر إيزار على ارتفاع 520 مترا فوق سطح البحر وعلى بعد 103 كلم من جبال الألب هي ثالث أكبر مدن ألمانيا وعاصمة ولاية بافاريا. وهي احدى اهم المناطق السياحية التي لا يستطيع الانسان السفر الى المانيا دون زيارتها !
تمتاز ميونخ بإحتوائها على العديد من الاماكن السياحية الاثرية ذات الطابع العتيق واماكن ترفيهة ولا تنسى المناظر الطبيعية الخلابة التي ستذهب بك الى عالم اخر

معالم مـيـونخ الاثرية

السياحة في ميونخ المسافرون العرب
السياحة في ميونخ المسافرون العرب

عندما تكون في ميونخ لابد حتما من ان تخصص وقتا لزيارة المتاحف والمناطق الاثرية
ومن الممكن ان تبدأ رحلتك الاستكشافية بـ “قصر نيمفنبورج” !
وهو احد اجمل القصور التي ستشاهدها حيث يطل على عدد من النافورات المائية وجداول المياه بجوار الحدائق الشاسعة مما يجعله مكان رائع في حالة اردت ان تصفي ذهنك وتشعر بالهدوء
” كتدرائية القديس بطرس” المبنية على الطراز القوطي وهي مقامة على ارتفاع 91 متر وعندما تصعد درجاتها ال306 ستذهل بمنظر بانورامي للافق البعيدة لمدينة ميونخ وجبال الألب الجليدية
لعلك ستمر ايضا في جولتك على “كنيسة آسام” وهي تحفة فنية في المعمار ستنجذب اليها كاميرتك تلقائيا! فكن حذرا.
اما اذا كنت من محبي الأوبرا فستجد “دار الأوبرا البافارية ” الذي يقدم عدد هائل من العروض على مدار السنة يصل عددها الى 350 عرضا تتضمن مزيجا من الاعمال الموسيقية لعباقرة الموسيقى من امثال فاجنر ,هاندل وموتسارت ..
اما قائمة المتاحف في ميونخ فهي مزدحمة.. نبدئها بـ “المتحف الالماني” للعلوم والتقنية وهو من اهم المتاحف هناك حيث انه أول و اكبر المتاحف التقنية ولانه يحتوي على نماذج بالحجم الطبيعي للسفن,والطائرات نعم! فيمكنك ان تجلس في قمرة قيادة الطائرة وتمسك بعصا التحكم او ان تدخل الى حجرة القيادة لاحدى هذه السفن الضخمة وتمسك دفة القيادة بالاضافة الى انواع عديدة من الغواصات والماكينات الضخمة والنماذج النووية واول مولد كهرباء تم صنعه وكبسولات الفضاء وغيرها..
و ان كنت من محبي الآثار فان “متحف بافاريا القومي” ومابه من العديد من القطع الاثرية القوطية وغيرها الذي يرجع الى عصر النهضة ومتحف “المجموعة الأثرية لولاية بافاريا” وما يشمل من آثار والتي تقسم الى خمسة اقسام (عصر ماقبل التاريخ ,العصر الروماني ,العصور الوسطى ,البحر الابيض المتوسط وعلم المسكوكات) كافيه ان تشبع حاجتك وتمتعك بما تحتويه من آثار قيمة ومستودعات ذات حيازات اثريه هامة .
ولمحبي السيارات “متحف بي إم دبليو” للسيارات حيث يجمع كل ما انتجته بي إم دبليو ابتداءا من سيارة “ديكسي” مرورا بالدراجات النارية حتى احدث موديل من السيارات تم الوصول اليه.
لا تنسى عند زيارتك لقصر نيمفنبرج المرور على “متحف الانسان والطبيعة” والذي يضم مجموعة من التاريخ الطبيعي وعلم التشريح والاحياء وتاريخ الارض وتطورها على مر العصور وعلم الغذية والبيئة وعلاقتها بالانسان.

قصر الضيافة بميونخ

وفي نهاية الجزء القديم من ميونخ يوجد “قصر الضيافة” وهو يعتبر من اروع متاحف الديكورات الداخليه في أوروبا , ويضم القصر 130 غرفة من الاثاث الفني عتيق الطراز والخزف المطرز الذي يرجع لعصر النهضة وعصر الباروك والعصر الكلاسيكي الحديث .
وعلى بعد بضع بنايات من قصر الضيافة تقع “الحديقة الانجليزية” حيث تعتبر اكبر حديقة في ميونخ وحقا تستحق الزيارة!
يمكنك التجول في ارجاء الغابة سيرا على الاقدام او استئجار زورق للتنزه او حتى ممارسة ركوب الامواج ومشاهدة المنافسات والفعاليات ,او الجلوس وتناول الغداء بجوار النهر وسط هذ المنظر الطبيعي الرائع!
.